أناس في سيكم: تامر أحمد ر ضا

 

“حين تكون علاقتك بمديرك جيدة، تكون سعيداً وتعطي أفضل ما عندك.” يقول تامر أحمد رضا الذي يعمل بسيكم منذ أكثر من 14 عاماً.

يقوم تامر بمهمة يومية يبدأ بها نهاره، فحين يصل إلى المزرعة، يتسلم طلبية اللبن من المزرعة ويقوم بتوصيلها لنقاط التسليم المختلفة ثم يتم غليه ويقدم للعاملين بدون مقابل. “كان هذا إقتراح د.إبراهيم أبو العيش نفسه، حيث يعد اللبن طريقة ممتازة لتنقية النظام التنفسي من الغبار والشوائب، وهو ما يحتاجه العاملين بأقسام معالجة الحبوب والأعشاب.” يشرح تامر البالغ من العمر 43 عاماً . بالرغم من أن وظيفته هي إدارة محل سيكم، إلا أنه سعيد بالقيام بهذه المهمة كل يوم. “كانت هذه طريقة د.أبو العيش للتعبير عن إهتمامه بالعاملين، والآن أصبحت طريقتي في المساهمة في مجتمع سيكم والإهتمام بزملائي.”

ظل تامر فرداً من عائلة سيكم ل14 سنة، أمضى منها 6 سنوات بناتشرتيكس، شركة الأقمشة العضوية لمجموعة شركات سيكم، كمراقب جودة، بعد أن رشحه لهذا العمل أخوه، الذي عمل هناك ل20 عاماً.

عندما شارف تامر على بدء حياة أسرية، ارتأى التوظف بشركة لأول مرة، بعد أن كان يقوم بأعمال حرة بمجال التصميم والبناء، سعياً لحياة أكثر إستقراراٌ وأماناً لأسرته.

يهتم كلٌ منا بالآخر

تلقى تامر التدريب بناتشرتكس، حيث تعلم عمله الجديد وإكتسب ثقافة جديدة أيضاً. “أصبحت ثقافة سيكم جزء من هويتي.” يقول تامر. “بدءاً من المديرين وصولاً للعاملين والزملاء, لم أجد سوى الاحترام والمساندة والتشجيع، حتى أصبحت سيكم بيتي الثاني.” علماً أنه وجد صعوبة في أول الأمر في التعامل مع هذا العدد من السيدات، فكان هذا تغييراً جذرياً في ثقافته وبيئته. “شعرت في البدء بالخجل من زميلاتي ولكن مع الوقت أدركت أنهن يضاهون الرجال في العمل، فلم يبخلن عني بالمساعدة و بمشاركة علمهن وخبرتهن.”

تامر أحمد رضا في محل سيكم.

“كانت تجربة مذهلة أن أكون جزء من فريق عمل رائع، يقوم فيه كلٌ منا بدوره البسيط فنحصد نتيجة عظيمة تتعدى مجهود أي واحد فينا.

ترشح تامر من مديريه بعد مرور 6 أعوام على عمله في ناتشرتكس، لتولى إدارة محل سيكم، حيث لا يزال يعمل به لعامه الثامن. “بالرغم من مرور ما يقرب من العقد، إلا أني أتذكر تلك الأيام و كل ما تعلمت في ناتشرتكس كما الأمس. كانت تجربة مذهلة أن أككون جزء من فريق عمل رائع، يقوم فيه كل واحد بدوره البسيط فنحصد نتيجة تتعدى مجهود الفرد فينا.

يعرض المحل الكثير من منتجات شركات سيكم من أغذية وأقمشة وأعشاب طبية وطبيعية بأسعار مخفضة، التي ساهم تامر في إختيارها وعرضها وأصر على تنوعها. “لقد ساعدت في إختيار وإحضار المنتجات من المصانع وشهدت التغير الذي حدث بالمكان وزيادة أعداد وتنوع المنتجات وإختلاف طريقة عرضها.”

لا بلاستيك بعد اليوم

أراد تامر أن يدعم مبادرة سيكم لوقف إستخدام الأكياس البلاستيك، التي يتم تطبيقها في محل سيكم مثلما المزرعة “علمت بأضرار البلاستيك ومخاطر إستخدامه بكميات كبيرة في إحتفال سيكم بعامها ال40.” يقول تامر. علماً بطول الطريق أمامنا حتى نتخلص من كل البلاستيك، تبنى تامر مبادرة سيكم و طبقها في حياته الشخصية، ومثلما إمتنع عن تقديم أكياس البلاستيك للعملاء، إمتنع أيضاً عن إستخدامها في تسوقه الشخصي، فهو يريد أن يكون قدوة حسنة لإبنيه حين يعلمهم أيضاً الإمتناع عن إستخدام البلاستيك. يريد تامر أن يقدم لإبنيه فرصاً مثلما حصل هو على فرص للتطوير في سيكم. “يجب أن يكونوا قادرين على تقديم أفضل ما عندهم و يطوروا من هويتهم.”

تعرف على سامية جمال، أخصائية ضبط الجودة في ناتشرتكس

تعرف على هاني السيد، مدير التعبئة والتغليف في ناتشرتكس