أُناس في سيكم: أشرف صالح

“سوف أعينك في مكان لا تحلم به، كان هذا وعد د. إبراهيم لي الذي تحقق بالفعل. كان المكان الأقل توقعًا، لكن هذا علمني أن أثق به تمامًا وأن أتبعه أينما كان “.

أشرف صالح كان جزءًا من عائلة سيكم منذ 27 عامًا من أعوامه الـ48! بعد تخرجه من كلية الحقوق، انضم أشرف إلى سيكم في أكثر المناصب غير المتوقعة. سمع أولاً عن سيكم من شقيقتيه اللتين صادفتا أنهما معلمتان في مدرسة سيكم. لقاؤه الأول مع مجتمع سيكم كان مع إبراهيم أبو العيش، مؤسس المبادرة الذي حرص على مقابلة جميع الراغبين في التعيين بنفسه. “سألني: هل تقبل بالعمل هنا حيث نعطيك حقول من المعرفة مقابل أجر ضئيل؟ “عندما كنت صغيراً وعديم الخبرة والحماس، قبلت الوظيفة!” يقول أشرف.

الجنة” في أماكن غير متوقعة

عمل أشرف صالح في البداية في الأمن لمدة عشرة أيام؛ مما كان صادماً لمحيطه، نظراً إلى خلفيته التعليمية في مجال القانون. عندما شاعراً بعلاقة أبوية منذ أول لقاء له مع إبراهيم أبو العيش، وافق الشاب على اتباع توجيهات المؤسس ورؤيته. سوف أعينك في مكان لا تحلم به، كان هذا وعد د. إبراهيم لي الذي تحقق بالفعل. كان المكان الأقل توقعًا، لكن هذا علمني أن أثق به تمامًا وأن أتبعه أينما كان،” يتذكر أشرف. لدهشته، كان هذا الحلم المذكور أو “الجنة” هو قسم الأرشيف! لم يمض وقت طويل حتى أدرك تحقق وعد إبراهيم أبو العيش.

لمدة ستة أشهر، قرأ أشرف صالح أي مستند وقع تحت يده، ثم لمدة ستة أشهر أخرى كمدير كافتيريا. في النهاية، تم نقله إلى المكان المناسب لخلفيته التعليمية في الشؤون الإدارية تلتها الموارد البشرية. أشرف الآن هو مدير شئون العاملين لجامعة هليوبوليس، بعد أن شغل نفس المنصب ولكن لشركة سيكم القابضة بما في ذلك الشركات التابعة لها. قدَر أشرف المناصب التي شغلها على اختلافها، فكانت بمثابة اضافة لكثير من القيم الأخلاقية والمهنية إلى مساره الوظيفي. العمل في الأمن، حتى لو كان لمدة عشرة أيام فقط، علمه التواضع والتفهم. ثم كان وقته في الأرشيف بوابة لجميع أنواع المعرفة، والتي أصبحت في وقت لاحق موردا لمنصبه الإداري.

القيم المستفادة

طوال وقته وخبرته في سيكم، تأثر بقيمة دوناً عن غيرها: “اعتاد د. إبراهيم أن يقول لي: داوم الوقوف إلى جانب صاحب المناصب البسيطة بدلاً من أصحاب كبرى المناصب؛ يجب أن يكون العمل مسألة شخصية، فكل موظف مهم وجميعنا عائلة واحدة، والتطور الشخصي لكل فرد من أفراد الأسرة أمرًا بالغ الأهمية”، يوضح أشرف.

وجد أشرف صالح الحب أيضًا في سيكم! التقى زوجته لأول مرة عندما بدأوا العمل معاً. نما على الفور انجذاب بينهما وتزوجوا في خلال ستة أشهر. أنجبا سلمى، 15 سنة، ومحمود، 5 سنوات فقط، اللذان حرصا دوماً علي اشراكهما في جميع احتفالات ومناسبات سيكم. لقد أثر المجتمع وأساليبه على الطريقة التي اختار بها الوالدان الشابان تربية أطفالهم، حيث عززوا حبهم للفنون والفوائد وممارسة الهوايات. كما وجد مدير الموارد البشرية لنفسه منصة رائعة لتطوير هوايته الخاصة في الكتابات الكوميدية، والتي تابع العمل عليها مع فريق البرنامج الأساسي.

لا يزال أشرف صالح، في عامه السابع والعشرين بداخل سيكم، ممتلئًا بالحماس ورغبة في التعلم، ويحرص على نقل القيم التي تعلمها من سيكم إلى أسرته وأبنائه، كما يتطلع إلى كسب المزيد من القيم والخبرات في المستقبل.

نادين جريس

أُناسٌ في سيكم: مؤمن غانم
أُناسٌ في سيكم: سناء شحاته